منتدى الطريقة البدرية القادرية بأمضبان
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ؛ وجودكم معنا يسعدنا ويشرفنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ترجمة سيدي الشيخ عبد الباقي بن الشيخ حمد النيل(أزرق طيبة)
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 1:00 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» أبكار أبونا الشيخ ابراهيم الكباشي
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:41 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ محمد ود البخاري ساكن المدينة المنورة
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:23 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» سيرة سيدنا ومولانا الأستاذ الشيخ إدريس أب فركة
السبت مايو 07, 2016 10:54 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ الحسين ولد صباحي المحسي ؛ راجل (شبونة الشيخ الحسين)
السبت مايو 07, 2016 10:50 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ الطيب الحاج الصديق ود بدر (ود السائح)
الإثنين أكتوبر 26, 2015 12:00 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» الجيلي يا الجيلي الآن بدرنا الساكن أم ضبان
الإثنين أكتوبر 26, 2015 11:54 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» لله أقـــــوام نعيمهم القرب
الإثنين أكتوبر 26, 2015 10:14 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» دلائل الخيرات في الصلوات على سيد السادات
الإثنين أكتوبر 26, 2015 9:24 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

ترجمة الشيخ الطيب السراج عالم اللغة العربية الفصحى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ترجمة الشيخ الطيب السراج عالم اللغة العربية الفصحى

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الإثنين مارس 31, 2014 11:54 am

بسم الله الرحمن الرحيم 


الشيخ الطيب السراج، إمام العربية الفصحى


من أشهر أعلام اللغة العربية في السودان (1893م- 1963م)
هو الطيب بن عبد المجيد بن محمد السراج بن مصطفى بن حسن السراج، 
ينتسب إلى محمد السراج من أشراف مكة وكان يتعهد بإنارة الحرم المكي أثناء الحج بالأسرجة،
ولد بأم درمان ودخل الخلوة ثم التحق بالمدرسة الأولية ثم المدرسة الوسطى (مدرسة أم درمان الأميرية الإبتدائية) التي تخرج منها في 1910م، وواصل تثقيفه الذاتي،
وبعد تخرجه من المدرسة الوسطى التحق بخدمة الحكومة كاتبا بالإنجليزية بمصلحة الأشغال،
ثم التحق بالجيش البريطاني مترجما،
ثم انتقل إلى إدارة السكة حديد في قسم المحاسبين بمدينة عطبرة مقر رئاسة السكة حديد،
 ثم انتقل إلى مصلحة الوابورات بالخرطوم بحري وظل فيها إلى استقالته في 1946م إثر خلاف حاد مع الإداريين البريطانيين إبان اشتداد أوار الحركة الوطنية في السودان.

ظهر الشيخ الطيب السراج لأول مرة على مسرح الحياة الأدبية في السودان خلال النصف الأول من عشرينات القرن الماضي في مدينة عطبرة حيث كان يعمل بحسابات مصلحة السكة الحديد وكان وقتئذٍ شابا في العشرينات من عمره، قدمه علي مسرح النادي المصري بعطبرة اللواء/ محمد فاضل باشا- قائد كتيبة السكة الحديد،

ولد في أواخر القرن التاسع عشر (1893م أو 1888م) ورحل عام (1963م)، ونستدل من تاريخ ميلاده الذي ثبّته الشاعر محمد المهدي المجذوب في رثائه له بالبيت الشِعري: خمسٌ وسبعون لم تفرَحْ بمُبتَهِجٍ * بما فعلتَ ولمْ تَظفَرْ بِمُعتَصِمِ.

درس الخلوة ثم الأولية فالإبتدائية، وعمل كاتبا ومُترجما للبريطانيين الذين حكموا السودان وانكَبَّ على قراءة تُراث شكسبير
 عام 1946م هاجر إلى مكة المكرمة وعمل مدرسا بمدرسة الفلاح الثانوية.
وهب حياته للنهل من تراث اللغة العربية وآدابها وأشعارها، بل اختار حياة الفروسية العربية نهج حياة وصارت مسلكه اليومي طبعا وتطبعا، يرتدي اللباس العربي ويعتمر العمامة الخضراء ويتجول في الطرقات بفرسه،
كان متفردا في محبته للغة العربية، أحب الشيخ كلاسيكيات الشعر والآداب العربية، وقد شغفته حبا، فتعلمها كدحا بلا مُعلم، دلف للحياة العربية القديمة وتجول في باديتها، واكتسب ثقافتها مسلكاً ولغةً،
اكتنز محبة عميقة للثقافة العربية ووهب حياته لتلك الثقافة، آدابها وأشعارها، أحب حياة البادية وتقمصها في مسلكه، وفي معاشه، بل أقام جسورا عبرت منها لغته المتداولة إلى العربية الفصحى،
كان الشيخ قرءاني المرجع، بهي اللغة، رصين الشعر، فصيح اللسان، فنطق الحرف فصيحا قرشيا مُستطابا،
 راسل علماء اللغة وقد اعترف له انستاس الكرملي، كما راسل الشيخ عبد القادر المغربي، والنشاشيبي والشنقيطي
قال عنه عباس محمود العقاد: (إن الطيب بحرٌ متلاطم من العلوم).

في أوائل العام 1948م، سافر الي مصر وبقي هناك حتَّى عام 1950م، وكان لديه أمل في الإنتماء لعضوية مجمع اللغة العربية في القاهرة،
عرض عليه الصاغ "صلاح سالم" أن يكون مديرا لإذاعة "صوت العرب" في القاهرة عام 1954م، فلم يقبل العرض.

كان الشيخ شديد الإعتداد بفصاحته وعمق دراسته اللغة العربية، حتى أنه جاهر بأن لا أحد يتفوق عليه في معرفتها،

 وكان الشيخ الطيب السراجي لا يعيش إلا في الأدب القديم والتاريخ القديم والشعر القديم ومجالسه كانت مجالس علم لا يترك شاردة ولا واردة وإذا تحدث تدفق وانحدر كالسيل فهو لا يعرف أين يقف، بل لا يريد أن يقف ويقول ما دام هناك علم وما دام هناك طريق إلى هذا العلم ورغبة في الحصول عليه فلماذا لا نسترسل فيه.؟

كان يحمل علمه بين ثنايا ضلوعه لا يرجع إلى مرجع ولا يستشير موسوعة..

رثاه الشاعر "محمد المهدي المجذوب" في ديوانه "نار المجاذيب" بقصيدة من اثنين وخمسين بيتا عند مصرعه، ومنها هذه الأبيات:


الشطُّ لا تدنُ منه اليومَ شطُّ دَمِ * فإن ظمئتَ فعاقِر دمعَ منتَقِمِ
أَتبع جفونَكَ إن أبصرتَ راحلةً * بين المناكبِ تُلقيها إلى الظُّلَمِ
وأَقبل الفجر هل أبدى بنظرته * قصراً هنالكَ فوق الشطّ لم يَرِمِ
ما روعةُ القمم الطولى مُجردةً * من صيحةِ النسرِ تَدعُو الصبح للقممِ
في شاطئ النيلِ صلبانٌ مُضرَّجةٌ * من حولها الصمتُ بُركانٌ بلا حِممُ
أودى السِّراجيُّ لا الأقلامُ مانعةٌ * ولا السيوفُ ولا البُقْيا من الذِّممِ
نَديُمكَ السيفُ كم ناجيتَ شفرتَه * وكان عندكَ خِلاًّ غيرَ مُتَّهمِ
قضى عَلِيَّا وكَم ْقاضَى به نَفَرا * لا يَسْمعُونَ بِغيرِ السَّيْفِ مِنْ حَكَم
رفعتَ وجهَك إذ أَبصرتَ بارِقه * وقد علمتَ فلَمْ تَجْزَعْ ولم تخِمِ
لقَيتَهُ بجبينٍ كَمْ شَمَخَتْ بِه * وَقَدْ لقيتَ ذِئابَ الأِنْسِ في الأَجَم

مات الشيخ الطيب غيلةً وغدراً، لقد مات مقتولاً، ولم يكشف سر اغتياله وقاتله، وما كان الشيخ يوما يحمل الحقد أو يذكر الناس بسوء أو يتتبع الهفوات بل كان قليل الإتصال بالناس، قليل الحديث وإذا تحدث فكأنما يهمس همساً..


رحم الله الشيخ الجليل رحمة واسعه بقدر حبه القرأن ولغة القرآن وحرصه عليها وإخلاصه لها وحث الناس عليها. 





نقلا عن الفيس بوك صفحة :  ‏‎AbuBaker Shayboon

_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني hsbelrsol@gmail.com
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 598
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omdoban.his-forum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى