منتدى الطريقة البدرية القادرية بأمضبان
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ؛ وجودكم معنا يسعدنا ويشرفنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ترجمة سيدي الشيخ عبد الباقي بن الشيخ حمد النيل(أزرق طيبة)
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 1:00 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» أبكار أبونا الشيخ ابراهيم الكباشي
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:41 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ محمد ود البخاري ساكن المدينة المنورة
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:23 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» سيرة سيدنا ومولانا الأستاذ الشيخ إدريس أب فركة
السبت مايو 07, 2016 10:54 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ الحسين ولد صباحي المحسي ؛ راجل (شبونة الشيخ الحسين)
السبت مايو 07, 2016 10:50 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ الطيب الحاج الصديق ود بدر (ود السائح)
الإثنين أكتوبر 26, 2015 12:00 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» الجيلي يا الجيلي الآن بدرنا الساكن أم ضبان
الإثنين أكتوبر 26, 2015 11:54 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» لله أقـــــوام نعيمهم القرب
الإثنين أكتوبر 26, 2015 10:14 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» دلائل الخيرات في الصلوات على سيد السادات
الإثنين أكتوبر 26, 2015 9:24 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

ترجمة الشيخ عبد القادر ود ام مريوم (قاضي الكلاكلة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ترجمة الشيخ عبد القادر ود ام مريوم (قاضي الكلاكلة)

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الخميس أبريل 10, 2014 1:02 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
ترجمة الشيخ عبد القادر ود ام مريوم (قاضي الكلاكلة)
 
هو عبد القادر بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن المنصور بن محمد النور ابن الشيخ حمد ود أم مريوم،  المسلمي المشيخي البكري فهو من أحفاد الشيخ مجلّي بن يعقوب الذي يرجع نسبه إلى سيدنا محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم، 


 والشيخ مجلي هو المؤسس الفعلي لمدينة الحلفاية فهو الذي عالج الأميرة فاية بنت أحد ملوك العبدلاب لذلك صار الناس يقولون«الحلَّ فاية» من مرض عضال،


 وقبائل المسلمية هي إحدى بطون قبائل المشايخة البكرية في السودان ومصر، حيث توجد قرية المسلمية المدفون بها جدهم مسلّم الكبير بالصعيد المصري، وفروع قبائل المشايخة البكرية بالسودان هم المسلمية وأفخاذها المختلفة منهم البادراب آل الشيخ العبيد ود بدر والمريوماب بنو عمومتهم «لزم»، والزنارخة وأكثرهم موجودون بديم أبو سعد والجريفات وبعض منهم في حلة كوكو وقبيلة المجانين الموجودون بكردفان عشيرة مولانا أحمد إبراهيم الطاهر رئيس المجلس الوطني كما قطنت طوائف من المسلمية بالبطانة والنيل الأبيض وغرب الجزيرة منطقة ودآدم 



   والدة الشيخ عبد القادر ود ام مريوم هي فاطمة بنت حماد ود تحماد التي يرجع نسبها إلى جدها الكبير عجيب المانجلك وهي حمدابية عبدلابية وهذا هو سر وجود الشيخ عبد القادر في هذه المنطقة الممتدة من حلة القوز واللاماب بحر أبيض والرميلة وحلة الحماداب بالشجرة، ثم قرية العزوزاب وحتى الكلاكلة القلعة مستقرهم الحالي، علماً بأن مركز تجمع عشيرته المريوماب كان في توتي وبحري وشرق النيل حلة حمد وهو جده الشيخ حمد ود ام مريوم الكبير الذي اشتهر باسم امه حيث تعود اسباب نسب الشيخ حمد الكبير لوالدته الشريفة مريم القدال الحسينية إلى انها اخذته صغيرا لجده الشيخ إدريس ود الأرباب الذي كان عندها طاعنا في السن حتى يقرأ عليه ايات القران ويحصنه فوجدت عنده افرادا من قبيلة بني جرار يتتلمذون على يده ويتفقهون في القران فكان ان سأله احدهم وهو يتلو القران لحفيده عن من تؤول اليه الخلافة بعد وفاته فأشار إلى الصغير الذي على حجره فالت اليه الخلافة مباشرة بعد وفاة جده الشيخ ادريس الارباب فعمل تلاميذه على العناية به وهو لا يزال رضيعا وقد حق الخلافة التي اوصى له بها جده حيث شب فقيها في امور دينه ولم يهتم كثيرا بعرض الدنيا الزائل وكان من اوائل المهتمين بتعليم المرأة في السودان وتفقيهها بأمور الدين، فسار حفيده الشيخ عبد القادر على نهجه وطريقته  


ولد الشيخ عبد القادر ود ام مريوم عام 1808 م في بيت دين ورشد وعلم وقرآن حيث حفظ القرآن الكريم منذ نعومة أظفاره ومن ثم ارتحل في طلب العلم الشرعي فتتلمذ  أولا على يد الشيخ أحمد بن عيسى الأنصاري الخزرجي بحلة كترانج وأخذ عليه الطريقة الخلوتية
 
وبعد ذلك رحل شرقا وتتلمذ على يد الشيخ الحسن الميرغني ابو جلابية راجل كسلا وبعد عشرة اعوام من الإنقطاع لتعلم القران وأمور الدين أجازه السيد الحسن المرغني اجازة كاملة وأذن له في الارتحال لنشر العلم الشرعي ونفع المسلمين
 
وقع إختيار الشيخ عبد القادر على منطقة الكلاكلة القلعة ليقيم فيها مسيده وخلوة لتعليم القران وكان ذلك في عام 1250 هـ الموافق عام 1831 م وهو لا يزال شابا لم يكمل العقد الثالث من عمره فجلس لتدريس القران ونشر العلم الشرعي وتعليم النساء إمور دينهن حيث اشتهر الشيخ عبد القادر بلقب جده الشيخ حمد ود ام مريوم نسبة لأنه كان مماثلا له في العلم وتعليم القران كما اهتم مثله بتعليم المرأة وتفقيهها في امور دينها


تولى الشيخ عبد القادر القضاء في فترة الحكم التركي للسودان  حيث اختير من بين ثلاثة من العلماء والمتفقهين هم الشيخ عبد القادر ود أم مريوم والشيخ إبراهيم الكباشي والشيخ ود كنان، فكان يعمل في سرايا الحكم ويعود بشكل دائم لمسيده بالكلاكلة القلعة 


فكان يفتي بأحكام الدين الشرعية للمسلمين في الخرطوم حتى لقب بالشريعة البيضاء وسمي قاضي الكلاكلات، أوكل إليه الحاكم العام وقتها غردون باشا  بمهمة سياسية مع مستر استيورات لاستطلاع الأهالي حول ظهور المهدي والتفاف الناس حوله، وعندما رجع من المهمة أحس بوعي سياسي أن التفاف الناس حول المهدي أصبح كبيراً لذلك أعلن بعد رجوعه انضمامه رسمياً إلى ثورة الإمام المهدي، بل وتولى مهمة المفاوض الأول بين الإمام المهدي والهالك غردون باشا وله مكاتبات موجودة بدار الوثائق السودانية والبريطانية وبمحررات ود النجومي، وقد ذكر الكاتب المصري إبراهيم فوزي في كتابه السودان بين يدي غردون وكتشنر باشا أن غردون كان يجهز سراً لمكيدة لقتل الشيخ عبد القادر لأنه أفشى كثيراً من الأسرار للإمام المهدي لذلك كان غردون يرسل له الهدايا والمكاتبات حتى يستميله للإيقاع به ولكن الإمام المهدي بكشفه للأسرار الغيبية وذكائه فطن للمكيدة وقال لغردون إنني مرسل إليكم ود أم مريوم أو عبد القادر ولد إبراهيم ولكن عدل عن رأيه في آخر لحظة عن خطته وأضاع الفرصة الثمينة على غردون الذي أعلن عن جائزة مالية لمن يقتل ود أم مريوم، وعندما اشتد حصار الخرطوم على غردون باشا جهز الشيخ عبد القادر أربعة آلاف مقاتل من أهله وحيرانه عرب الكلاكلات ومن جاورهم وعسكر بالناحية الغربية للنيل في منطقة كانت تسمى باسم ديم ود أم مريوم قرب الحرازة الموجودة على النيل بالقرب من أبي سعد، واشترك في المعركة مقاتلاً بسيفه وعلمه الغزير، وبعيد سقوط الخرطوم أوكلت له مهمة قيادة جيوش المهدية لمنطقة «شكا» لمقاتلة الدينكا الذين خرجوا عن عصا الطاعة ولكنه لم يستشهد في تلك المعركة كما ذكرت الدكتورة المؤرخة ميمونة ميرغني حمزة فى كتابها سقوط وحصارالخرطوم، وبعد وفاة المهدي عينه الخليفة عبد الله التعايشي قاضياً ومستشاراً دينياً يأمر بالشريعة الإسلامية ولكنه اختلف معه فسجنه الخليفة بسجن الرجاف لمدة أربعين يوماً ثم أفرج عنه حيث لحق به مضوي ود آدم جد الفنان القلع عبد الحفيظ من العبدلاب من أهالي العزوزاب على جمل وأحضره من هناك وعندما سئل الخليفة عن أمره مع ود أم مريوم قال لهم إن ود أم مريوم «دهب وأنا جمّرته بالنار». فبعد إنقضاء فترة العقوبة  قربه خليفة المهدي وصار يستشيره  في كافة اموره وقد قبل وساطته في إطلاق سراح الشيخ عبد القيوم العركي والقاضي الشيخ النذير خالد من غياهب السجن 


وفي خواتيم عهد المهدية طلب خليفة المهدي مصاهرة ود أم مريوم بزاوج ابنته ست الجاه، وقد عقد عليها ولكنه لم يدخل بها، وذلك لحضور قوات كتشنر باشا لمهاجمة أم درمان حيث حبست مع النساء وكانت أصغرهن بعد استشهاد الخليفة في أم دبيكرات فتزوجها ابن عمها الحسن أبو المعالي المريومابي وأنجب منها التوأم حمزة والعباس وحبيب الله وإخوانهم وأخواتهم وهي جدة الشيخ كمال حمزة الحسن أبو المعالي الرجل الوطني المعروف ومستشار حكومة دولة الامارات العربية المتحدة 


 تفرغ الشيخ عبد القادر ود ام مريوم بعد ذلك لمسيده الكبير بمنطقة الكلاكلة القلعة الحالية حيث كان أحد أصدقائه من قبيلة الشقيلاب الحسانية يدعى الشيخ أحمد ود البلة وهو ختمي يتبع لطريقة سيدي الحسن راجل كسلا، فكان الداعم الرئيسي للمسيد وقد حدث تصاهر بينهما، فقد تزوج الشيخ عبد القادر ابنة ود البلة البكر بنت المنى التي أنجب منها رابعة وعبد الرحيم الذي استشهد في كرري 
 
ومع قيام الشيخ عبد القادر ود ام مريوم بمهمات الفتوى والقضاء والتدريس والارشاد اهتم ايضا بالتأليف والتصنيف في مجال العلوم الشرعية حيث ألف موعظة أطلق عليها اسم (العسل النقيع في إحياء سنة الشفيع) وهي رسالة تحتوي على عدة مقاصد على رأسها عبادة الرب الأحد ، ومن ثم قام بنسخها وارسالها الى مراكز نشر العلم الشرعي في السودان ، كما أرسلها إلى العديد من مشايخ الطرق الصوفية انذاك اولهم الشيخ العبيد ود بدر حملها له تلميذه الشيخ إبراهيم ود حاج الماحي فرد عليه قائلا (سمعنا واطعنا) ، والشيخ عبد المحمود نور الدائم فقد ارسل له عمدة الجعليين فضل الله فضل الكريم والذي كان ايضا تلميذه فرد عليه قائلا (كتابا سره للناس بادي سواء أهل الضلال من العبادِ سمعنا كل ما جاء فيه من القول المؤدي للرشادِ)
 
ريحانه من أخباره :
يحكي الشيخ احمد حفيد الشيخ عبد القادر ود ام مريوم عن جده أنه كان  عندما يزوره زائر في مسيده يقوم بعد إكرامه بسؤاله عن أمور دينه وحسن علاقته بربه وأدائه لعباداته؛ فيحكى ان رجلا جاءه برفقة زوجته وهو يحمل خروفا يريد اهدائه له فسأله عن علاقته بربه فاخبره انها جيدة بيد انه عجز عن الإجابة عن كل ما يتعلق بالتوحيد والعبادة فأمر ان يوضع الرجل اربعين يوما بمعية خروفه حتى يتعلم وعندما سأل زوجته وجدها ملمة بكافة امور دينها ولا تنقطع عن عباداتها فحمد الله كثيرا وأمرها بالعودة لمنزلها والقدوم لملاقاة زوجها بعد إنقضاء مدة تعليمه وعندما عادت  كان زوجها قد تعلم كل ما لم يكن يعرفه، فطالبه بذبح الخروف تقربا لله الذي من عليه بالخروج من ظلام الجهل بأمور الدين .


وكان في القضاء يحرص على العدل في كافة احكامه استنادا على البينة والدليل، ويحكى ان نفرا من سكان (طيبة الحسناب) الواقعة جنوب الكلاكلة قد اشتكوا اليه ان والده الفقيه إبراهيم المنصور قد قام بالاستحواذ على حمار لهم فأمر بإحضاره ولم يسمح له بالجلوس بجانبه وطالبه بالوقوف بجوار خصومه ولما لم يكن والده يمتلك دليلا على ان الحمار ملكا له فقد حكم بإعطائه الى الشاكين مما اغضب والده بيد ان الشاكين عند عودتهم إلى منطقتهم وجدوا حمارهم المفقود الذي كان يشابه حمار والده فأعادوه معتذرين ومتعجبين من إنصاف القاضي فقال لوالده ان عدالة الله هي التي اعادت إليك ما فقد منك.
 
توفي الشيخ عبد القادر ود ام مريوم في عام 1917م ودفن بمقامه المجاور لمسيده بالكلاكلة القلعة  على شاطيء النيل ، حيث لا تزال ترتفع فيه رايات القران والعلم الشرعي بقيادة حفيده الشيخ أحمد عبد القادر المنصور وأبناء عمومته ابناء الشيخ فتح الله المنصور وطائفة من أهله واحبابه ومريديه، وله ذرية صالحة فى مدينة الشجرة منهم  الشيخ محمد خليل الشيخ عبد القادر ود ام مريوم ، كان طودا فى العلم الشرعي وعلم المواريث وهو قادري خلوتي وله تلاميذ كثيرون فى منطقة الشجرة إنتقل رحمه الله إلى جوار ربه قبل سنوات وخليفته الآن هو الشيخ النور الشيخ محمد خليل، ذرية بعضها من بعض ، أدام الله عليهم نعمة العز والتوفيق 


حسب الرسول الطيب الشيخ 
00249129950207
 
مرجع المقال : منتدى المريوماب

_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني hsbelrsol@gmail.com
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 598
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omdoban.his-forum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى